شبكة احرار الرافدين المستقلة

منتديات متخصصة بالشأن العراقي والعربي وأحداث الساحة العراقية والعربية وكل مايهم العراق
 
الرئيسيةكشف المستوراليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
مرحبا بكم في منتدياتكم منتديات احرار الرافدين
كم أتمنى أن تتسع صفحات منتدياتنا لقلمكم وما يحمله من عبير مشاعركم
تحياتي وتقديري واحترامي للاخوة والاخوات واهلا وسهلا بكم
 
مع تحياتي وتقديري 

ارجو ان يكون سعيكم الى خدمة الامة العربية وقضاياها المصيرية والعراق الجريح

مطلوب مشرفيين على أدارة الموقع
مركز تحميل الصور

شاطر | 
 

  هذه حقيقة ماجرى عن تفجير قبة الامام علي الهادي في سامراء اليوم الاسود

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الرقيب السياسي
الرقيب السياسي
الرقيب السياسي
avatar

عدد المساهمات : 141
نقاط : 421
تاريخ التسجيل : 08/07/2012

مُساهمةموضوع: هذه حقيقة ماجرى عن تفجير قبة الامام علي الهادي في سامراء اليوم الاسود   الإثنين 01 أكتوبر 2012, 2:14 am




الحدث : تفجير الدم العراقي

ان مدينة سامراء معزولة أمنياً حيث منافذها الرئيسة الثلاث تخضع لسيطرة الاحتلال منذ يومه الأول حتى يومنا هذا، وان السيطرة الأمريكية مسندة بتشكيلات للحرس الوطني ومغاوير الداخلية العراقية والمدينة غالباً ما تخضع لحظر تجول عند حدوث أي عمل مقاوم للاحتلال وكانت سامراء -وما زالت- تُعاني من تردي خدمي واقتصادي بفعل سياسات الحكومة والمحتل، ولم يتغير حالها إلا مدة لم تتجاوز ثلاثة أشهر عندما انسحبت القوات المحتلة خارج المدينة لتدار سامراء وقتها من قبل أهلها حيث لا سيطرات ولا حظر تجول يُذكر، وكانت الاضرحة وقتها تنعم بأمان ولم يمسها أحد بسوء واستمر الحال هكذا حتى جاء قرار الحكومة السابقة باجتياح المدينة وما رافقها من قتل وتشريد .. لتعود بعدها قوانين المحتل فتارة يبدأ الحظر من الثامنة مساءً حتى الفجر وتارةً من السادسة مساءً حتى الصباح، وعلى الرغم من ذلك فقد التزم أهلها بتلك الإجراءات الصارمة حفاظاً على أنفسهم من رصاص المحتل .. واستمر الحال هكذا حتى مجيء يوم الأربعاء الأسود 22/شباط/2006 ولنترك شهود عيان يروون لنا ما جرى: محمد السامرائي صاحب مركز انترنيت قرب الضريح يقول: جاء الحرس الوطني والأمريكان مساء يوم الثلاثاء 21/شباط/2006 في الساعة الثامنة والنصف ليلاً وطوقوا الضريح وقالوا ممنوع الخروج من المحال ونـحن في العادة نبيت في المحل ليلاً لحراسة حاسبات المحل من اللصوص .. ثم ذهبوا في التاسعة مساءً ليعودوا في الساعة الحادية عشرة ليلاً وأخذوا يتجولون قرب الضريح وظلوا هكذا حتى الساعة السادسة فجراً ليغادروه .. ويكمل الرواية شاهد آخر وهو حذيفة السامرائي الذي يصف ما شاهد عندما توجه إلى عمله في تلك الساعة فيقول: فوجئت بسيارات المغاوير تحيط بشارعنا الذي يربط بحي الإمام وقد أشاروا لي بالرجوع وعدم الخروج من البيت وكان الوقت هو السادسة والنصف صباحاً، وعند الساعة السادسة وأربعين دقيقة حدث انفجار قوي ثم بعد مضي ثلاث دقائق أخرى حدث انفجار هائل حتى كاد زجاج البيت ينهال علينا من قوة الانفجار المرعب.
وبعدها خرج الأهالي لرؤية ما حدث بسب هذا الانفجار وجدنا قبب الأضرحة وقد دمرت ووجدنا الحرس الوطني يقولون: (الفاعل إرهابيون)! هذه هي الرواية المتواترة للشهود العيان والأهالي أما الرواية الرسمية للحكومة العراقية حول التفجير فقد وردت في بيان صادر عن وزير الداخلية باقر صولاغ وعلى لسان موفق الربيعي مستشار الأمن القومي وهي: (ان مجموعة مكوّنة من خمسة أشخاص يرتدون ملابس مغاوير الداخلية جاؤوا إلى الضريح وقيدوا الحراس الخمسة والثلاثين بالقوة ودخلوا الضريح وقاموا بتفخيخه ثم قاموا بتفجيره مما أدى إلى هدم القبة بشكل كامل وجزء من الجدار الشمالي للضريح، وعلى الفور تحرك لواء المغاوير في سامراء إلى محل الحادث وتمت السيطرة على المواقف، وتم تشكيل لجنة تحقيقيه للوقوف على مجريات الحادث وسيتم إشعاركم بالإجراءات)، هذه خلاصة الرواية الحكومية للتفجير.. وقد استنكر أهل السُنّة وشجبوا هذه التفجيرات ساعة وقوعها ومنهم الحزب الإسلامي العراقي الذي قال على لسان أمينه العام طارق الهاشمي: (ان هناك مؤامرة دبرت لهذا الشعب المظلوم ولا بُد أن يتعاون الجميع للخروج من هذه المحنة)، فيما وصف أحد قادة جبهة التوافق العراقية د. عدنان الدليمي الهجوم (بأنه حلقة جديدة في مسلسل المحاولات المشبوهة التي تريد تفتيت وحدة العراق وأبنائه) .. كذلك استنكرت منظمة المؤتمر الإسلامي الحادث والجامعة العربية وجماعة الإخوان المسلمين وحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية "حماس" ، وغيرهم من الحكومات والمؤسسات العربية السُنّية، في هذه الأثناء كانت المراجع الشيعية الأربعة الكبار قد عقدت في النجف اجتماعاً برئاسة السيستاني (ولأول مرة) وصدر عقب الاجتماع بيان دعا فيها الشيعة إلى النزول للشوارع والتظاهر .. ضد مَن؟! كل في محافظته (وأن يتم الاستنكار حسب الطرق المناسبة) لتتجمع الحشود المهيأة والمعبأة نفسياً أمام مكتب السيستاني وتردد هتافات (ثوروا يا شيعة .. وخذوا بثأر علي الهادي) -ممَّن؟.

وقت الصــدمة

شاهد عيّان (وهو مراسل لإحدى الإذاعات العاملة في بغداد) نقل بالضبط المشهد عقب الحدث، فقال (في تلك الظروف خرجت الجموع الغاضبة من أبناء مدينة سامراء الذين فيهم ممن ينتسب إلى أهل البيت عموماً وإلى علي الهادي خصوصاً، تجمعوا ملتفين حول مشايخ الدين في المدينة، وشيوخ العشائر، أصيبوا بصدمة عنيفة، شلت تفكيرهم، ولم يعودوا ينطقون بشيء، سادن الضريح (كبير خدامها وهو من سلالة توارثت تقديم الخدمات للزوار يعرف "بالكَيم" كان خارج العراق) اتصل بمساعديه، وأخبرهم بأنه يصل بأول طائرة، وأمرهم بعدم التصرف، أو التصريح لحين عودته، ثم سرت شائعة كسريان النار في الهشيم، اتهمت عناصر المغاوير بالوقوف خلف الحادث، وذكر ان المغاوير والأمريكان كانوا طيلة ساعات الليل يطوقون الضريح حتى ساعة الانفجار، وعلى الفور تجمعت الجماهير خارج الضريح، وانطلقت بهتافات نـحو مقر المغاوير على مسافة 500 متر عن موقع الحادث، ثم أعادوا رص صفوفهم، ووصلوا قرب الحواجز الكونكريتية التي تحيط بالمقر، وأخذوا يهتفون ضد المغاوير، والأمريكان، مما استدعى أن تتأهب قوات المغاوير، وخرج آمرها العقيد بشار، وحاول أن يقنع المتظاهرين بالعودة، والا سيأمر بإطلاق النار، وحدثت مشادة كلامية، مع الحشود، أمر بعدها بإطلاق النار في الهواء لتفريق المتظاهرين، لكن المتظاهرين تحدوا تلك الأخطار، ولزموا أماكنهم، حاملين لافتات مرددين شعارات تحمل قوات المغاوير المسؤولية، وتتهمها بتدبير الفعل بدوافع طائفية ولمصالح إقليمية وتصب في مصلحة الاحتلال، بعد ذلك تدخل بعض كبار السن واقنعوا الحشود الغاضبة بالانسحاب، وبالفعل فقد انسحب المتظاهرون وعادوا إلى الضريحين، ينتظرون توجيهاً ما من شدة الصدمة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هذه حقيقة ماجرى عن تفجير قبة الامام علي الهادي في سامراء اليوم الاسود
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة احرار الرافدين المستقلة :: كشف المستور-
انتقل الى: