شبكة احرار الرافدين المستقلة

منتديات متخصصة بالشأن العراقي والعربي وأحداث الساحة العراقية والعربية وكل مايهم العراق
 
الرئيسيةكشف المستوراليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
مرحبا بكم في منتدياتكم منتديات احرار الرافدين
كم أتمنى أن تتسع صفحات منتدياتنا لقلمكم وما يحمله من عبير مشاعركم
تحياتي وتقديري واحترامي للاخوة والاخوات واهلا وسهلا بكم
 
مع تحياتي وتقديري 

ارجو ان يكون سعيكم الى خدمة الامة العربية وقضاياها المصيرية والعراق الجريح

مطلوب مشرفيين على أدارة الموقع
مركز تحميل الصور

شاطر | 
 

 القتال بين المالكي والصدر عاد من جديد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
النجار الخليفاوي
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد المساهمات : 96
نقاط : 200
تاريخ التسجيل : 15/09/2011

مُساهمةموضوع: القتال بين المالكي والصدر عاد من جديد   السبت 26 مايو 2012, 4:16 pm

اكد لنا مصدر قريب من حزب الدعوه بما يلي :
في الساعه الثانيه عشر من ليلة الخميس الموافق 23/5/2012 شوهدت ثلاث عجلات نوع (همر) تقف امام مكتب وليد الحلي القيادي في حزب الدعوه والواقع في حي الجمعيه العجلات الثلاثه محمله بالاسلحه وتم ادخالها الى مكتب وليد الحلي وتشير معلومات المصدر ان التوجيهات الصادره من مكتب رئيس الوزراء ان هذه الاسلحه تحت تصرف المدعو (الشيخ باقر) المعروف بادارته لجهاز مخابرات المالكي في محافظة بابل... انتهت المعلومه
هذه المعلومه تؤكد ما وردت الينا من معلومات تشير ان الاسلحه بدأت بالتدفق على مكتب حزب الدعوه في محافظة بابل وباشراف (وليد الحلي) والمدعو (علي الشلاه)
ومكاتب حزب الدعوه في الديوانيه وتشير المعلومات ان سبب تعزيز المحافظتين المذكورتين اعلاه بالسلاح يعود الى ثقل التيار الصدري فيها باقضيتها ونواحيها
التوجيهات التي صدرت من مكتب " القائد العام للقوات النمسلحه " تطلب من قيادات حزب الدعوه السيطره على المحافظتين واسقاطها حين الاعلان عن(ساعة الصفر) وبعد سيطرة المقاتلين عليها تخرج مظاهرات في المحافظتين تطالب ببقاء المالكي رئيسا للحكومه

تعليقنا : قبل اسبوع ارسل شحنة اسلحه ومبالغ (بالدولار) الى الشيخ (وحيد العبود/ شيخ العيسى) في محافظة النجف ليكون مسؤولا عن ثلاثة محافظات (النجف – كربلاء – بابل) بالتنسيق مع (ابو رضا المالكي) اقارب رئيس الحكومه وهو ضابط في فيلق القدس ومسؤول عن المحافظات المذكوره وابلغ جميع قادة الفرق العسكريه بالسيطره على قواطع مسؤولياتهم مبروك للعراقيين على هذه (الديمقراطيه) التي وضعتها امريكا واتت هذه الديمقراطيه بشخص كان يعمل بائعا للمحابس والسبح في ازقة السيده زينب ليصبح الحاكم بامر امريكا وايران في العراق وبمساعدة التيار الصدري والان يوجه حزبه وقواته العسكريه بالتصدي لعناصر التيار الصدري في المحافظات المذكوره وهو القائل (بعد ما نطيهه) وجاءت ساعة التطبيق لما قاله عندما شعر ان الكرسي الذي جعل منه مقتلا للشعب العراقي وسببا في الفقر والجوع وانعدام الخدمات والاعتقالات ونهب الاموال بدأ يهتز من تحت مقعده الخلفي وليس امامه الا هذا الطريق (الدمقراطي) وحسب الوصفه الامريكيه والايرانيه مبروك لغباء السياسيين الذين وضعوا هذا الشخص الحالم بوظيفة مدير بلديه ليصبح فيما بعد الحاكم المطلق بيده الجيش والاجهزه الامنيه بكل مسمياتها ووزارة الداخليه والمخابرات والامن الوطني والنفط هذا التوجه العسكري لحسم البقاء صرح به اتباعه من حيتان حزب الدعوه بقولهم (سيحترق العراق اذا ذهب المالكي)
سينفذ هذا التصرف الاحمق لانه خسر لعبة الدفاع عن "المذهب" وخسر اللعب على الوتر الطائفي وعلى الكتل الساسيه ان تكفر عن ذنوب غبائها وتفشل هذا المخطط "الديمقراطي" بعد ما(ننطيهه) ويعني حزب الدعوه
منظمة الرصد والمعلومات الوطنيه
24/5/2012


مع تحياتي وتقديري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
القتال بين المالكي والصدر عاد من جديد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة احرار الرافدين المستقلة :: هدهد سليمان-
انتقل الى: