شبكة احرار الرافدين المستقلة

منتديات متخصصة بالشأن العراقي والعربي وأحداث الساحة العراقية والعربية وكل مايهم العراق
 
الرئيسيةكشف المستوراليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
مرحبا بكم في منتدياتكم منتديات احرار الرافدين
كم أتمنى أن تتسع صفحات منتدياتنا لقلمكم وما يحمله من عبير مشاعركم
تحياتي وتقديري واحترامي للاخوة والاخوات واهلا وسهلا بكم
 
مع تحياتي وتقديري 

ارجو ان يكون سعيكم الى خدمة الامة العربية وقضاياها المصيرية والعراق الجريح

مطلوب مشرفيين على أدارة الموقع
مركز تحميل الصور

شاطر | 
 

 الى متى ياحكومة المالكي في التمادي والطغيان لكبح الكلمة الحرة وتلفيق الادعائات الكاذبة للمقاومين الاحرار

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الآعلامي راهب صالح
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 411
نقاط : 1223
تاريخ التسجيل : 10/07/2011

مُساهمةموضوع: الى متى ياحكومة المالكي في التمادي والطغيان لكبح الكلمة الحرة وتلفيق الادعائات الكاذبة للمقاومين الاحرار   الأربعاء 18 أبريل 2012, 11:51 pm

ليس من المستغرب ان تتهم سلطات المالكي وقياداته العفنة ابطال المقاومة الايرانية ضيوف العراق في معسكر أشرف تلفيق قصص كاذبة
حول العثور عن أسلحة ومتفجرات في أشرف وتفجيرات في قضاء الخالص
وكيف لا والمواطن العراقي المغلوب على أمره لم ينجو من هذه القصص والادعائات الكاذبة حيث لايمر يوما على العراق والعراقيين الا ويد الغدر والخيانة تطالهم اما بقتل العلماء والاكفاء واصحاب الشهادات العليا واما بالاعتقالات والوشاية الكاذبة والادعائات الكيدية ويوما بعد يوم تنكشف لنا حقائق عن هذه الحكومة الفاسدة اليوم صرح
احد ابطال المقاومة الايرانية من ان محاولات الفاشية الدينية الحاكمة ايران وعملاؤها ووكلاؤها العراقيون تبرير الهجوم الإجرامي في 8 نيسان/ أبريل ضد سكان أشرف باختلاق الأكاذيب التافهة وذلك لتهيئة الأجواء لشن مزيد من الهجمات.
في قصة كاذبة من الفها إلى يائها بعنوان "العثور عن مواد لتصنيع المتفجرات بين أمتعة مجاهدي خلق"، ذكرت وكالة انباء لقوات الحرس المسماة "بوكالة أنباء قدس: قائم مقام مدينة الخالص أعلن عن العثور عن مواد صناعية تستخدم في تصنيع الأسلحة والمتفجرات بين خصائص أفراد منظمة مجاهدي خلق الإيرانية / منظمة مجاهدي خلق ( 12أبريل 2012). في اليوم السابق، وكتبت وسائل الإعلام النظام باللغة العربية: لقد تم الكشف عن المواد الصناعية المستخدمة في تصنيع الأسلحة في المباني التي تقع شرقي أشرف!»



إنَّ جرائـم هذا النظام العفـن الجاثم على صدر الامه ، والمتآمر على أمة النبيّ العدناني ، إنَّ جرائمه التي بها يستحق نزول العقوبة الإلهية ، لاتمـتُّ للحاجـة إلى فبركات سخيفة بصـلة !


ولعمري ليس ثمة خيـر على أمّة الإسلام ، ولا على هذه النهضة المباركة التي تشتعل في بقاع بلادنا العربية ، مثل سقوط رأس الطغيان في طهران ، وقطع رأس الأفعى في إيـران ، وذلك سيحدث بإذن الله بربيع إيراني على غرار الخريف العربي قريبا .


وإنـّه ليجب علينا إجلالاً لإنجاز الشعب الإيراني ، أن نعترف له بالأسبقية إلى ربيـعه ، وبالتقدّم علينـا بثورتـه المسلوبة منه ويجب ان نعترف لابطال المقاومة الايرانية مجاهدي خلق ونعترف، عندما ثار الشعب على تزوير الإنتخابات قبل عامين ، وقد قـدَّم تضحيات عظيمة ليتخلَّص من طغاته ، غير أنـَّه تعرّض لقمع نظام لاشيء هـي وحشية (شارون الصهيوني ) بالنسبة إليه ، وتتعرض جرائم (هتلر) لظلم عظيم إذا قيست عليه !


وإذا أردت أن تلمح لمحة من جرائمه ، أو أن ترى مشهداً خاطفاً من فظائعه ، فانظر إلى ضحايا الشعـب العربي في العراق وسورياالمجاهـد ، فإنَّ تلك المشاهد المروّعـة التي تقشعـرّ منها الأبدان ، وتتهوّل من فظائعها النفوس ، هـي بعض ما تفضل به النظام الإيراني على الامه العربية والأسلامية


إنـّه نظام تولـَّد من نطفة الشرّ ، وخرج من رحم الكراهيـة ، ورضع لبان البغضـاء ، وتربىَّ في أحضان الضغائن ، وشبَّ في مدرسة الإحـن ، وتخرج من جامعة الأحقـاد ،


ولم يزل منذ تسلُّطه على الشعب الإيراني ، يستثمر كلَّ ثروات أرضه ، ويدفـع بكلَّ طاقـة يجـدها فيه ، ليحقـّق حلماً واحداً يحرّكه الشيطان في رأسه ، كما تحرك الساحرة عزائمهـا في قدْر سحرها وتنفـث فيه ! وهو القضاء على العروبة ، والإنتقام للمجوسية ، بتدميـر الإسلام وسحق العرب .


ولانتجنـَّى والله .. فهذا المفكر الإيراني البارز الأستاذ في جامعة طهران صادق زيبا يصرح لصحيفة صبح أزادي الإيرانية الأسبوعية الأسبوع الماضي : ( يبدو أننا كإيرانيين لم ننس بعد هزيمتنا التاريخية أمام العرب ، ولم ننس القادسية الأولى بعد مرور 1400 عام عليها ، فنخفي في أعماقنا ضغينة ، وحقداً دفينين تجاه العرب ، وكأنها نار تحت الرماد قد تتحول إلى لهيب كلما سنحت لها الفرصة ) أ.هـ ،


وللإنصاف فالمفكر زيبـا لـم يقـرّ في لقاءه هذه العنصـرية المقيتة ، ولكنه يحكيها كواقع .


وواضـحٌ أنَّ النظام الحاكم في طهران هو الذي يغذِّي هذه العنصرية البغيضة ، ومن أوضح الشواهد على ذلك ، أنَّ أحد كبار أستاذة حوزة قم الدينية ، والأب الروحي للرئيس الإيراني الحالي أحمدي نجاد ، هو مؤلـف كتاب ( سيد المرسلين ) ، قـد أفرد في هذا الكتـاب ، أكثر من مائة صفحة لسبّ العرب !


وقـد زعـم فيه أنَّ ما حمله القرآن من تحذير ، ونذير ، إنما هو موجه للعرب على وجه الخصوص ، لاغيـرهم ، وأنّ الأقوام التي أنزل الله عليها الغضب ، وأبادها كانت أقواما عربية ! وقد سُمّيت بالعرب البائدة ، وأنَّ المعنيين بالجاهلية هم العرب تحديداً لاسواهـم !!


ولاريب أنّ من يدري الطغمة الحاكمة في طهران حق الدراية ، يقسم : لكأنَّ هذا النظام الخبيث ، ليس له هـمُّ ، ولا يحمـل رسالةً ، إلاّ تحقيـق حلمـه الإبليسي بالقضاء على ( الإسلام العربي ) ، ليسخـِّر لذلك كلَّ شيء ، وليستغل كلّ فرصة ، وليمعـن في كلّ خيانة ضد الأمـّة !


إلى درجة أنه نسـي بركان الغضب الذي تشتعل حممُه داخل الشعب الإيراني ، وبلوغه حافة الثورة على الثـورة ، بعـد أن كفرُوا بها ، وبكلّ شعاراتها .


كما وصف رئيس الشؤون الثقافية في بلدية طهران الشيخ محمد علي زام _ كما نقل عنه الباحث الشيعي ذائع الصيـت أحمد الكاتب في كتابه لماذا يتراجع الإيرانيون عن الإلتزام الديني _ وصف حالة الشعب الإيراني في ظلّ الخمينية :


( إنّ 12 مليون مواطن من 60 مليون ، أي 20 بالمائة من الشعب الإيراني يعيشون تحت خط الفقر ، وربما كان الواقع أكثر من ذلك بكثير قد يتجاوز نسبة الخمسين بالمائة ، وإن 35 مليون مواطن هم دون العشرين .. ووجدوا أمامهم المستقبل غامضا ومغلقا ولا يؤهلهم لإقامة حياة اجتماعية طبيعية ، مما يفسر حالة الانحلال الجنسي وتزايد نسبة الزنا خلال السنتين الأخيرتين فقط بنسبة 635% وانخفاض معدل عمر الزناة من 27 سنة الى 20 سنة ، حسبما يقول التقرير. يقول أحمد الكاتب ( وقديما قيل : " اذا دخل الفقر بلدا قال له الكفر خذني معك " فكيف اذا كان نظام الحكم المسؤول دينيا ، ويعتبره الفقراء مسؤولا عن فقرهم وتعاستهم ؟ وكيف إذا مارس الحكم الديني الديكتاتورية ، والعنف مع المعارضة؟ )


هذا في الأغلبية الفارسية ، وأما الأقليات في نظام الثورة الخمينية ، فإنهم من أشد الأقليات في العالـم بؤسـاً ، وأكثرهم فقراً ، وحرماناً ، لاسيما أهل السنة ، كما عرب الأحواز ، كما بينا ذلك في مقال بعنوان ( القضية الأحوازية والفتنة الخمينية ) هنـا


هذا .. وإنّ أعظـم جرائم طغاة طهران هرولتـهم إلى تحقيق هدف التحالف الصهيوغربي بالهجوم على حضارتنا من داخلها ، ظنـَّا منهم أنهـا فرصتهم السانحـة للإنتقام من أمّتـنا ، والقضاء عليها !


ورضاهم أن يُسخَّـرُوا في مخطط هذا التحالف الشيطاني ، لتدمير العراق ، وقبله إحتلال أفغانستـان ، وإشعال الفتن في بلاد الإسلام
ومنها الخريف العربي ! طامعيـن أنهم سيبنـون تحت جناحـي ذلك المخطـط إمبراطوريتهم الشعوبية ، ثـم يعلنونـها منقلبين على من سخَّرهم !!


وقد نسوا أنَّ لهذه الأمـَّة ربـَّا يحميها ، وأنَّ لـه سنناً ماضية في كونه يبرمها ، ويقضيهـا ، فجاءتهم الصاعقة فالشعب والمقاومةالمباركة من حيث لايشعرون ، فسحقوا في العراق.


فأفسـد الشعب العراقي البطل عليهم مخططهم ، وأبطـل كيدهم ، فانقـلبت الموازين إلى غير ما يخططـون ، وتغيـَّرت الرياح إلى غير ما يشتهـون .


وعن قريب بإذن الله سيرينا الله تعالى فيهم آياته ، والله غالب على أمره ولكن أكثـر الناس لايعلمـون .


لقَدْ جِئْنَاكُم بِالْحَقِّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَكُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُون
أمْ أَبْرَمُوا أَمْرًا فَإِنَّا مُبْرِمُونَ
أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُم بَلَى وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُون
والله المستعان على ما يصفون ، وهو حسبنا ، عليه توكّلنا ، وعليه فليتوكّـل المتوكّـلون





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://raheb-iraq.yoo7.com
 
الى متى ياحكومة المالكي في التمادي والطغيان لكبح الكلمة الحرة وتلفيق الادعائات الكاذبة للمقاومين الاحرار
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة احرار الرافدين المستقلة :: أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية-
انتقل الى: