شبكة احرار الرافدين المستقلة

منتديات متخصصة بالشأن العراقي والعربي وأحداث الساحة العراقية والعربية وكل مايهم العراق
 
الرئيسيةكشف المستوراليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
مرحبا بكم في منتدياتكم منتديات احرار الرافدين
كم أتمنى أن تتسع صفحات منتدياتنا لقلمكم وما يحمله من عبير مشاعركم
تحياتي وتقديري واحترامي للاخوة والاخوات واهلا وسهلا بكم
 
مع تحياتي وتقديري 

ارجو ان يكون سعيكم الى خدمة الامة العربية وقضاياها المصيرية والعراق الجريح

مطلوب مشرفيين على أدارة الموقع
مركز تحميل الصور

شاطر | 
 

 أنجازات حكومة المالكي مؤتمر غمة بغداد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????????
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: أنجازات حكومة المالكي مؤتمر غمة بغداد   الأحد 01 أبريل 2012, 2:06 pm

مؤتمر القمة لجامعة الدول العربية سبب اعباء ومضايقات غير مبررة لآبناء العاصمة. رافقها
حملة من الاعتقالات العشوائية سبقت المؤتمر وطالت آلاف الناس الابرياء في محيط مدينة بغداد بلا اوامر قضائية وبحجج واهية. ان حكومة الملالي استهترت بحقوق المواطنة المنصوص عليها دستورياً، باسمي ونيابتا عن زملائي الصحفيين المستقلين نطالب بالافراج الفوري عن المعتقلين الابرياء. أن اوصال العاصمة العراقية مقطعة, التدابير الامنية فيها تفوق الوصف, ولا شيء يعكر صفو مياه دجلة الا دوريات شرطة النهر التي تامل ان يمر يوم غد بسلام. انها اجواء القمة العربية التي تستضيفها بغداد بعد 22 عاما من الانقطاع.

وبالرغم من تأجيل قمة بغداد سنة كاملة, لم تنته الاعمال في كثير من المرافق التي تستضيف الوفود الرسمية اضافة الى 1500 اعلامي من الخارج. اكثر من مئة الف رجل امن مدججين بالسلاح ينتشرون في شوارع المدينة التي ما زالت تحمل ملامح الحرب والعنف واثار الانفجارات, وذلك لمنع المجموعات المسلحة من تعكير صفو القمة التي تريد الحكومة العراقية ان تشكل رمزا لاستعادة دور العراق الاقليمي.

فقبل اسبوع فقط, تمكنت تنظيمات مسلحة من تنفيذ سلسلة هجمات اسفرت عن مقتل خمسين شخصا, بينها هجوم بسيارة مفخخة قبالة وزارة الخارجية. اغلب الجسور مقطوعة والحواجز الامنية الكثيفة المنتشرة في كل شارع, كفيلة بجعل اي رحلة داخل العاصمة تكاد تكون مهمة مستحيلة.

وسارت مدرعات مدججة بالجنود المسلحين امام وخلف الحافلات التي نقلت الصحافيين الى مقر اجتماعات وزراء المالية والاقتصاد. وفي فندق المنصور على ضفاف نهر دجلة, يقوم مئات الموظفين ذي الملامح غير العراقية بالعمل على مدار الساعة, ويتكلمون لغة سرعان ما يتضح انها تركية.

وقال امير القادم من اضنة, انا هنا لخمسة ايام فقط, قدمت مع شركة ريكسوس التي تدير هذا الفندق لخدمة نزلاء القمة يبدو انه لا يوجد عراقيون مدربون على هذا النوع من العمل. امير لا يتكلم العربية ولا يجيد الانكليزية ولا يخفي خوفه من العمل في العراق, ويقول اشعر بالخوف احيانا, لكن العراقيين يبدون مرتاحين جدا ما يطمئنني قليلا .

كل شيء يقدمه هذا الفندق مصنوع في تركيا, حتى ان الطهاة استقدموا من تركيا لايام فقط, من بين 1300 تركي استقدمتهم ريكسوس لمهمة القمة المستحيلة. لكن الغرف التي جددت ضمن مشروع تحديث شمل ستة فنادق والقصر الحكومي بكلفة نصف مليار دولار, تبدو بالكاد جاهزة لاستقبال الضيوف.

واشتكى احد الصحافيين من وجود علبة طلاء داخل خزانته, فيما يقول آخر ان الة التحكم عن بعد لجهاز التلفزيون في غرفته لا تعمل . وكان يفترض ان تكون هذه المرافق جاهزة منذ سنة لاستقبال القمة العربية التي تأجلت سنة كاملة بسبب الاضطرابات في الدول العربية والاوضاع الامنية في العراق.

وعلى الطريق السريع الذي يربط المطار ببغداد والمزنر باشجار النخيل, كان عمال يفرشون العشب ويسوون الارصفة, فيما كان آخرون يرشون ما يشبه الطلاء الاخضر على بقع لم يتسن للعشب المزروع ان ينبت فيها...!!!

وكانت الحكومة قد خصصت لشارع مطار بغداد الذي يمتد على طول 12 كلم مبلغ مئتي مليون دولار, على امل ان يكون من اجمل الشوارع في العالم, حسب ما اعلن امين بغداد صابر العيساوي. اما شارع النضال الذي يمتد في وسط العاصمة والذي كان يفترض ان تكون اعمال تحديثة انتهت قبل سنة, فما زال كالورشة.

اعمال رصف الحجارة على جانبيه لم تنته, كما ان العواميد الحجرية القصيرة التي كان يفترض ان تزينه وتمنحه طابعا تقليديا, بعضها منزوع من الارض ومرمي بالقرب من المدرعات المنتشرة بالعشرات على جميع تقاطعاته.

الا ان قطع الطرقات والعطلة الطويلة التي اعلنتها الحكومة منذ الاحد وحتى نهاية القمة, شكلا متنفسا على ما يبدو لاطفال بغداد. ففي حي الكرادة على ضفاف نهر دجلة, تحولت شوارع مقطوعة الى ملاعب لكرة القدم, وكان الاطفال يتقاذفون على مقربة من مدرعة بيضاء, كرة قديمة.

وهدفت السلطات من خلال العطلة الى دفع الناس الى البقاء في بيوتها, او بكل بساطة مغادرة المدينة المقطعة الاوصال والتي اوقف قسم كبير من الحركة الجوية في مطارها. وقال علي يوسف اسوأ ما في الامر ان القمة وضعت الرجال تحت رحمة نسائهم لانهم سيبقون في بيوتهم طيلة اسبوع .

الا ان اغلب الميسورين من سكان بغداد غادروا بيوتهم لقضاء اسبوع من العطلة في شمال البلاد او جنوبه, في ظل طقس يقول العراقيون انه في هذه الفترة من السنة يكون الافضل على الاطلاق.
ان المبالغ الطائلة التي انفقت على البذخ الفائض للمؤتمر تجاوزت ملياريين وربع مليار دولار، حيث اثارت هذه المبالغ شكوكاً كبيرة بعمليات فساد شابت التحضير للمؤتمر. فأين مجلس النواب المزعوم بممارسة دوره الرقابي واحالة الملفات الى هيئة النزاهة.
ان المواطنين عانوا من اختناقات مرورية كانت نوعاً من العقوبة الجماعية على ابناء بغداد ادت الى هروب اعداد كبيرة منهم الى مدن العراق الاخرى او خارج العراق، ومن بقي في بغداد عانى من تضخم كبير في اسعار السلع الغذائية وصل الى عدة اضعاف سعرها الاصلي، مع انقطاع شبكات الاتصالات وحرمان المواطنين من ابسط قواعد العيش الكريم، بالإضافة الى عدم تمكن المرضى والحالات الخطيرة من الوصول الى المستشفيات. فمات من مات وعاش من عاش الا يكفي استهتارا بالإنسان العراقي
ان الثمن الذي دفعه العراقيون الكرام بشكل عام، واهالي بغداد بشكل خاص، أن حرمان المواطن العراقي من حقوقه الدستورية أمرا ممنهج لأيادي تنفذ اجندات خارجية الهدف منها قتل اكبر عدد ممكن من العراقيين واذلال الشعب العراقي من خلال محاربته بأشغاله بالركض وراء لقمة عيشه وارجاعه الى القرون الوسطى تسعة سنوات مضت من عمر الشعب العراقي كلها قتل وتهجير واعتقالات وتجويع واذلال من قبل حكومة الاحتلال الايراني الامريكي مليارات سرقت من الشعب العراقي بحجة اعمار العراق ونتيجة السرقات خرجنا بمؤتمر قمة بغداد انجازا كبيرا للشعب العراقي يتكلمون عن حكومة صدام والعهد البائد وماحققه للعراقيين اذا اردنا انت نتكلم بالإنجازات الملموسة فالمقارنة بسيطة النظام البائد انجز الطريق السريع الذي يربطنا مع دول الجوار انجز المستشفيات التي يعالج فيها المواطن العراقي انجز خدمات المياه ومحطات الصرف الصحي انجز مشاريع كبرى لمحطات الكهرباء ومنها محطة كهرباء الناصرية وهي اكبر محطة كهرباء كانت ستغذي دول الخليج العربي وعند الاحتلال تمت سرقتهامن قبل المليشيات وتفكيكها حالها حال المنشأة العسكرية والمنشاة المدنية والطائرات والاسلحة والعتاد والمخازن وجميع البنية التحتية للعراق تم تهريبها الى ايران ودول الجوار فاين انجازات الحكومة الحالية غير القتل والاعتقالات في السجون السرية والفساد بجميع انواعه تسعة سنوات وتصرف مليارات الدولارات على مشاريع وهمية ومنها الكهرباء الى متى سنبقى ساكتين على الذل والهوان بمقدراتنا سأتهم بعدت تهم لمقالاتي الصريحة عن معانات شعبي المظلوم كما في نظام العهد السابق حيث سجنت وشردت من بلدي وصودرت اموالي ولكني سأظل اناضل من اجل وطني الحبيب ولاتاخذني بالحق لومت لائم

الاعلامي المستقل راهب صالح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أنجازات حكومة المالكي مؤتمر غمة بغداد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة احرار الرافدين المستقلة :: الرقيب السياسي-
انتقل الى: