شبكة احرار الرافدين المستقلة

منتديات متخصصة بالشأن العراقي والعربي وأحداث الساحة العراقية والعربية وكل مايهم العراق
 
الرئيسيةكشف المستوراليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
مرحبا بكم في منتدياتكم منتديات احرار الرافدين
كم أتمنى أن تتسع صفحات منتدياتنا لقلمكم وما يحمله من عبير مشاعركم
تحياتي وتقديري واحترامي للاخوة والاخوات واهلا وسهلا بكم
 
مع تحياتي وتقديري 

ارجو ان يكون سعيكم الى خدمة الامة العربية وقضاياها المصيرية والعراق الجريح

مطلوب مشرفيين على أدارة الموقع
مركز تحميل الصور

شاطر | 
 

 أبو طبر............( حاتم كاظم هضم)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
??????
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: أبو طبر............( حاتم كاظم هضم)    الخميس 18 أغسطس 2011, 9:27 pm

أبو طبر............( حاتم كاظم هضم)

أبو طبر............( حاتم كاظم هضم)



(أبو طبر) كان واحداً.. من يخلصنا من أمثاله الآن؟
بعد (30) سنة خفايا جديدة كشفها ضابط شرطة حقق مع (أبو طبر)











عدل عن قتل شخص في الموصل ومات طبيب قبل أن يقتله!
مدخل
"هذا اللقاء أجريته في التسعينات من القرن الماضي مع ضابط الشرطة المتقاعد المرحوم فيصل محجوب، وقبل رحيله رحمه الله بأسابيع إذ زرته في بيته في حي الدندان في الموصل فكشف لي هذه الأسرار عن أبو طبر المجرم الذي هزّ بغداد في السبعينات".
ونبتدئ الحكاية
ظلت شخصية (المجرم حاتم كاظم هضم)، المعروف بـ (أبو طبر) سراً من الأسرار، وإلقاء القبض عليه وإنهاء حالة التوتر والقلق ،التي سادت الشارع العراقي في سبعينات القرن العشرين ظلت كذلك لغزاً من الألغاز.
إن أبناء الجيل الماضي يهمهم معرفة أية معلومة جديدة عن (أبو طبر). أما أبناء الجيل الجديد فأن أكثر من مئة (أبو طبر) يشغلهم في ظل الانفلات الأمني، الذي نعيشه.
وقد قيّض لي، قبل سنوات، أن ألتقي ضابط شرطة متقاعد هو المرحوم فيصل محجوب ،الذي كشف لي أسراراً عن خفايا القبض على هذا المجرم الخطر وإفادته أمام اللجنة التحقيقية الخاصة التي تشكلت خصيصاً للتحقيق معه، كون المرحوم فيصل محجوب كان هو المحقق، الذي انتزع الاعتراف من (أبو طبر) بأنه هو (أبو طبر) وجميع جرائمه نفذها بأسلوب غاية في الغرابة ومن دون اللجوء للتعذيب والقوة!!
آخر جريمة
قال المرحوم فيصل محجوب راوياً حادثة القبض على (أبو طبر) :
-اقتحم (أبو طبر) دار طبيب كان مسافراً إلى خارج العراق وليس في الدار غير الحارس، فصرخ الحارس في وجه (أبو طبر) وطارده فأجتمع شباب المنطقة وشاهدت إحدى الجارات، وهي معلمة، ما يحدث فأسرعت وأخبرت شرطة النجدة، التي تعقبته حتى ألقت القبض عليه.. كنت، وقتها، مديراً لمكافحة الإجرام في بغداد، وكنت، في تلك الأيام أتمتع بأجازة في الموصل ورن جرس الهاتف في البيت، وإذا على الطرف الآخر من الخط مساعدي (مناف الصالحي) يدعوني للتوجه إلى بغداد في الحال.. موضحاً لي أنهم ألقوا القبض على شخص (وضعيته) غريبة ويشتبه بأنه هو (أبو طبر)، الذي استنفرت الدولة أجهزتها كلها للقبض عليه.. قلت له: احتفظوا به حتى أصل إلى بغداد.. قال لي: تعال بسرعة لأن مدير الشرطة العام طلب ذلك.. وفعلاً اتصل بي مدير الشرطة العام، بعد دقائق، من إغلاق الخط مع مناف الصالحي وقال لي: نحن بانتظارك.. فأسرع بالمجيء لتحقق مع هذا الشخص فقد يكون هو (أبو طبر) فنريح ونستريح.. فامتثلت للأمر وحضرت إلى بغداد وطلب مني مدير الشرطة العام الذهاب إلى الكرادة الشرقية للمباشرة بالتحقيق مع الشخص المذكور.. وقد اصطحبت معي مساعدي مناف الصالحي وذهبنا إلى الكرادة الشرقية واستدعيت المتهم.
جان آرنست
قلت له: استطيع أن أتخيل انك أول ما رأيته صفعته على وجهه صفعة قوية ثم سألته..
قاطعني المرحوم فيصل محجوب بابتسامة تعبى، فقد كان على وشك الرحيل إلى العالم الآخر وقال لي: -لابد أن تعرف، في البداية، أني لا أميل أبداً إلى استعمال العنف في التحقيق وألجأ دائماً إلى أسلوب المجاملة، بعد التعرف على شخصية المشتبه به وميوله النفسية ،ولكني اتفقت مع مساعدي مناف الصالحي على أن يدخل علينا ويطلب مني السماح له باستعمال العنف مع المتهم ليعترف.. عندما جيء به قال لي إنه ضابط طيار متقاعد، وأراني هوية ضابط طيار.. فأجلسته، وبينما أنا أتحدث معه دخل مناف الصالحي وقال ليSadسيدي إن هذا الشخص لا يريد أن يعترف فلنأخذه ونذيقه مرّ العذاب حتى يعترف).. فرفضت بشدة وقلت له كيف تعذب ضابطاً طياراً.. اتركه ولا شأن لك به.. وعندما خرج مناف الصالحي من الغرفة بذلت محاولاتي مع المتهم لدفعه إلى الاعتراف ولكنه لم يعترف، وعند الظهر شعرت بالجوع فأعطيت أحد أفراد الشرطة ديناراً وطلبت منه أن يجلب لنا نصف دجاجة.. وضعت الطعام على المكتب ودعوت المتهم لتناول الغداء معي فرفض ولكني ألححت عليه، ثم شربنا الشاي سوية.. ساورني شك قوي بأن هذا المتهم هو (أبو طبر) بعينه لأن شرطة النجدة وجدت معه حقيبة جلدية جلبتها إليّ فيها (جطل) سيارة وحديدة رفيعة ومسننة، قيل لي إنها جزء من أجزاء السيارة. وزاد الشك في داخلي أن هذا المتهم ارتكب جرائم عدة.. وسألته عن محل سكناه، فأخبرني أنه يسكن قرب جامع (أم الطبول). فطلبت من (مناف الصالحي) أن يجلب كل ما يشك به من مواد وأثاث كانت لدينا صورها.
وماذا وجدتم؟
كان احد البيوت المسروقة لمهندس متقاعد يعمل مقاولاً وقد سرقت منه سجادات صغيرة وقتلت خادمة البيت، وقد التقطنا صوراً للمسروقات.. وعندما عاد مناف قال ليSadأبشّرك يا سيدي فقد عثرت على السجادات المسروقة من دار المهندس في بيت المتهم).. وهذا ما جعلني أثق أن هذا المتهم هو (أبو طبر) لأنه عندما سرق بيت المهندس ضرب الخادمة بطبر على رأسها، والحادثة الأخرى هي حادثة جان آرنست، الذي كان بيته في كرادة مريم وكان (أبو طبر) قد سرقه وضرب زوجته بالحديدة المسننة على رأسها وعندما نزلت ابنتها من الطابق الثاني وهي تصرخ لحق بها وضربها على رأسها بالطريقة نفسها.. وكانت خادمة البيت نائمة وعندما استيقظت ضربها على رأسها فأغمى عليها، فظنّ (أبو طبر) أنها ماتت بعد أن تلطخت يداه بدمها.. ولما صعد إلى الطابق الثاني امسك (المحجّر)، الذي على السلم فرسمت كفه وفيها الدم..ثم أن (أبو طبر)، قبل تنفيذه هذه الجريمة، كان قد نفذ جريمة أخرى بالأسلوب نفسه هي جريمة قتل المرحوم بشير احمد السلمان مدير شرطة كركوك الأسبق وزوجته وولده وأحد أقاربهم يشاركه ابن أخته حسين.. ولكني لم أبين أمام المتهم أني اعرف ذلك كله وبقيت أجامله وقد مال هو إليّ نتيجة ممانعتي استعمال العنف ضده ومجاملتي الزائدة له،ولكني أرسلت في طلبه يوماً وكلمته وأنا أتصنع أني شارد الذهن مهموماً اضرب أخماساً بأسداس.. فسألني المتهم حاتم كاظم هضم (أبو طبر) عما بي وما إذا كان ثمة ما يضايقني فرويت له أن وزير الداخلية هددني بالنقل إلى نقطة نائية على الحدود وبالعقوبة إذا لم اكتشف من هو مرتكب الجرائم التي أقلقت بغداد وأرعبتها.. وفجأة قال لي المتهم حاتم: اكتب..اكتب..أنا (أبو طبر) وأنا الذي ارتكبت هذه الجرائم!!
الخبز والملح
وما الإجراء الذي اتخذته عندما سمعت هذا الاعتراف الصريح؟
ابتسم المرحوم فيصل محجوب قبل أن يقول لي:
- لقد تصنعت عدم التصديق وقلت له إن (الخبز والملح) الذي أكلناه سوية وعلاقتنا القوية جعلك تفعل ذلك لتنقذني من النقل والعقوبة وأنا صاحب عائلة كبيرة فأخذ المتهم يقسم لي انه هو (أبو طبر).. فخرجت من الغرفة بحجة الذهاب إلى المغاسل واتصلت بمدير الشرطة العام من غرفة مجاورة وزففت إليه البشرى باعتراف المتهم حاتم كاظم هضم بأنه هو (أبو طبر)، فأتصل المدير العام بوزير الداخلية، الذي طلب مني إنهاء التحقيق مع (أبو طبر) وإحالته إلى لجنة خاصة شكلت للتحقيق معه.. ونشرت وسائل الإعلام كلها نبأ تشكيل اللجنة التحقيقية التي ستحقق مع (أبو طبر) والمكونة من حاكم ومعاون أمن وأنا بينهم.. وذهبت إلى مديرية الأمن العامة مصطحباً (أبو طبر) ،فوجدت بانتظاري العضوين الآخرين في اللجنة التحقيقية، اذ أودع (أبو طبر) في موقف مديرية الأمن العامة، واتفقنا على أن نأتي كل يوم للتحقيق مع (أبو طبر) مستعينين بالتحقيق الأولي الذي أجريته معه.
مقتل حلاق
* وما الجديد الذي حصل في هذا التحقيق؟
- استعرضنا الجرائم والحوادث كلها،التي حصلت في بغداد وروي لنا (أبو طبر) حادثة مضحكة، هي أن زوجته كانت مريضة وذهب بها إلى الطبيب، فطلب منه الطبيب الخروج من غرفة الفحص ليقوم بفحصها ولما أبدى رفضه زجره الطبيب.. فخرج (أبو طبر) من غرفة الفحص وقرر في نفسه أن يقتل الطبيب ،فأعاد زوجته إلى البيت وعاد لينتظر الطبيب حتى خرج من العيادة ومشى خلفه حتى تعرف على السيارة وأخفى نفسه ،فقاد الطبيب سيارته ودخل بها إلى مرأب بيته ودخل الدار، فقفز (أبو طبر) من صندوق السيارة وتسلق بسرعة نخلة كانت في حديقة الدار وبقي ينتظر حتى ينام من في الدار ليقتل الطبيب، ولم يطل انتظاره فقد أخذ يسمع لغطاً في دار الطبيب تحول إلى عياط وصراخ ثم أخذ الناس يدخلون ويخرجون من بيت الطبيب، ثم تبين أن الدكتور قد فارق الحياة، وقبل الفجر نزل (أبو طبر) من النخلة وذهب إلى حال سبيله!
وروى لنا (أبو طبر) حادثة أخرى عن حلاق قتله بعد أن تعقبه إلى بيته، والسبب أنهما اختلفا على أجرة الحلاقة وقال الحلاق لـ(أبو طبر): لو كان عندي مادة لاصقة للصقت شعرك على رأسك مرة أخرى، وكنا قد ساورنا الشك بزوجة الحلاق وتم توقيفها، وعندما حصلنا على هذا الاعتراف من (أبو طبر) أطلقنا سراحها.
سرق نقودي
من المعلوم أن (أبو طبر) كان يقيم في ألمانيا فما الذي جاء به إلى العراق ثانية؟!
- قبل أن يذهب (أبو طبر) إلى ألمانيا كان مفوض شرطة وكان احد أقاربه مديراً للأوقاف فعينه في مديرية أوقاف كركوك جابياً للمال فأختلس مبالغ كبيرة وقبض عليه وقدم إلى المحكمة، وحكم عليه بالحبس سنة واحدة، وبعد إطلاق سراحه سافر إلى ألمانيا إذ عمل بتهريب الخمور إلى السعودية بوساطة سيارة سرقها من ألمانيا، واصطدمت سيارته في المانيا بسيارة أخرى، فنزل (أبو طبر) وضرب سائق السيارة التي اصطدمت بسيارته وأسقطه أرضاً مغمياً عليه وهرب عائداً إلى العراق.
وفي أثناء التحقيق سألني (أبو طبر): هل أنت من الموصل؟
وعندما أجبته بالإيجاب قال لي:
-عندما وصلت من ألمانيا إلى العراق ذهبت إلى الموصل لأقتل شخصاً ولكني أشفقت عليه عندما رأيت أمه العجوز، فعدلت عن قتله.. ولما سألته عن سبب تخطيطه لقتل الشخص المذكور.. أجاب: أن هذا الشخص كان مسيحياً من الموصل صادفته في ألمانيا ودعوته بعد العشاء للمبيت معي في الفندق الذي انزل فيه بعد أن عرفت انه لا يملك سكناً وانه في ضائقة مادية، ولكني عندما استيقظت صباحاً لم أجده وعندما بحثت عن نقودي لم أجدها فقد سرقها وهرب!.
هذه هي قصة التحقيق مع (أبو طبر).. فمن يكتشف العشرات من أمثاله الذين يعيثون في الشارع فساداً في ظل الانفلات الأمني الذي نعانيه؟
ولاننا كعراقيين نحب المبالغة وتحويل اشخاص الى اساطير فاني اذكر ان من الهالات التي نسجت حول هذه الشخصية انه كان يسهر الليل مع الشرطة والحراس الليليين متوعدا بالقبض على ابو طبر وتخليص الناس منه !!
ولان هذا الارهابي الاسطورة ادخل الرعب الى نفوس الناس فان الكثيرين هجروا النوم على الاسطح (ونحن منهم طبعا علما اننا كنا من سكنة مدينه اليرموك خلف جامع ام الطبول اي جيران بيت كاظم حاتم هظم ابو طبر واني كنت مطلع كل الاطلاع في وقتها على جرائم ابو طبر لاكننا لانعرف بجرائم هذه العائله المنطويه على نفسها وقتها ) واخرون اقتنوا كلابا للحراسة قادرة على افتراس ابو طبر وفاسه ..

واذكر ايضا اننا كنا نتفاجاء ذات صباح باناس يقسمون على رؤيته ليلة البارحة وفي ذات الوقت في عشرة مناطق مختلفة !! وكل يصر على ان صاحبه هو الاصلي والباقي طبع!! حتى جاء اليوم الذي القي القبض عليه وعلى عصابته وظهر على شاشة تلفزيون بغداد القناة 9 ليعرفنا بنفسه وبعصابته ويعترف بجرائمه ومن ثم حوكم واعدم وذهب سره معه

الان كل هذا الكلام قلته وكتبته سابقا وساضيف في مقالي هذا بعض التوضيحات

1- اذا كان ابو طبر ينفذ جرائمه ليلا تحت جنح الظلام ويقتل الناس بالفاس بنفسه فما جدوى ادخال الكومبارس معه اقصد بقية العصابة ما حاجته لهم!!

2- يحاول البعض تصوير الامر وكانه لعبة مخابراتية من صدام حسين او ناظم كزار لتصفية معارضيهم وهذا في رايي قمة السذاجة لان النظام كان بامكانه ان يبيد اي شخص داخل العراق بالف طريقة كالاغتيال او التسميم او افتعال حوادث السير او لصق التهم فتلك الامور اسهل بكثير واكثر امانا من الاعتماد على حاتم ابو طبر وشقيقيه !!

3- تهويل وتضخيم الامور حول شخصية ابو طبر كانت الغاية منها اخافة الناس وجعلهم يلجون بيوتهم بساعات مبكرة وبذلك يخلو الجو للبعض لتنفيذ بعض المارب

4- المعروف عنا كعراقيين اننا شعب يمارس العنف فهو بلد الانقلابات الدموية والتصفيات وسحل الجثث بالشوارع فهل يعقل ان يرتعب هذا الشعب من شخص يحمل فاسا او قضيب حديد - هيم - لتصفية ضحاياه ثم ان الشعب العراقي معروف ايضا بحبه للاحتفاظ باسلحة نارية في البيت للدفاع عن النفس حتى قبل ان يجعل صدام الاسلحة الشخصية والبنادق بعدد تعداد الشعب !! فلماذا اختار حاتم الطبر وهو يعرف ان هناك من بين العراقيين من هم اضخم منه واكثر قوة وشجاعة وجراة ومن الممكن ان يذهب هو ضحية طبره اذا اخطاء في اختيار الضحية !!

لا اود الاطالة اكثر واعتقد ان ما قصدت ايصاله للمتصفح ان الامر برمته تهويل لحالة قد لاترتقي الى حالة عصابة متكاملة تخطط وتنفذ ..وهو لم يكن اكثر من انسان مهووس بالقتل او مجنون غير مسؤول عن تصرفاته ...ولاننا تناولنا سيرته مرارا وتكرارا فانه تحول الى بعبع كان يقض مضاجع الناس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أبو طبر............( حاتم كاظم هضم)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة احرار الرافدين المستقلة :: الحقائق المغيبه-
انتقل الى: